منتديات متوسطة الشهيد خنوف لخضر
زائرنا الكريم
أهلا و سهلا بك بيننا
سجل معنا للمضي قدما نحو مدرسة
جزائرية المنبت، عربية اللسان، إسلامية الروح
منتديات متوسطة الشهيد خنوف لخضر

تربوية ـ تعليمية ـ تثقيفية ـ ابداعية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المعلم ـ قال صلى الله عليه و سلم: (إنما بعثت معلمًا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعيجع محمد / بوقرة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 13/02/2013

مُساهمةموضوع: المعلم ـ قال صلى الله عليه و سلم: (إنما بعثت معلمًا)    الثلاثاء مايو 27, 2014 10:54 pm

وَالعِـلْـمُ أَقْسَـامٌ ثَـلاثٌ مَالَهَا *** مِنْ رَابِعٍ وَالـحَـقُ ذُو تِبْيَـانِ
عِلْمٌ بِأَوْصَـافِ الإِلَـهِ وَفِـعْـلِهِ *** وكَذَلِكَ الأَسْمَـاءُ للِرَّحْـمَـنِ
وَالأَمْرُ والنَّهْـيُ الَّـذِي هُـو دِيْنُهُ *** وَجَزَاؤُهُ يَوْمَ الْمَـعَـادِ الثَّانِـي
وَالكُلُّ فِي القُـرْآنِ وَالسُّنَـنِ الَّتِي *** جَاءَتْ عَنْ الْمَبْعُوثِ بِالقُـرآنِ
واللهِ مَا قَـالَ امْـرُؤٌ مُتَـحَـذْلِقٌ *** بِسوَاهُمَـا إِلا مِـنَ الْهَذَيَـانِ
[العلامة ابن القيم]

إِنَّ مَـبَـادِئَ كُـلِّ فَـنٍّ عَـشَرَةْ *** الْحَدُّ والَمَوْضُوعُ ثُمَّ الثَّـمَـرَهْ
وَفَـضْـلُـهُ وَنَسْبُـهُ وَالْمَواضِـعُ *** وَالاسْمُ والاسْتِمدَادُ حُكْمُ الشَّارِعْ
مَسَـائِلُ والْبَعْـضُ بِالْبَعضِ اكْتَفَى *** وَمَنْ دَرَى الْجَمِيْعَ حَازَ الشَّرَفَـا
[........]

أَخِـي لَـنْ تَنَالَ الْعِلْـمَ إِلا بِسِتَّـةٍ *** سَأُنْبيكَ عَنْ تَفْصِيلِهَـا بِبَيَـانِ
ذَكَاءٌ وَحِـرْصٌ وَاجْتِهَادٌ وَبُلْغَـةٌ *** وَصُحْبَـةُ أُسْتَاذٍ وَطُـولِ زَمَـانِ
[الشافعي]

وَمَا العِلْـمُ إِلا بِالتَّعَلُّـمِ فِي الصِّبَا *** وَمَا الْحِلْمُ إِلا بِالتَّحَلُّمِ فِي الكِبَرْ
وَلَو فُلِقَ الْقَلْبُ الْمُعَلَّمُ فِـي الصِّبَـا *** لأُلْفِيَ فِيهِ الْعِلْمُ كَالنَّقْشِ فِي الحَجَرْ
وَمَا العِلْمُ بَعْدَ الشَّيْبِ إِلا تَعَسُّـفٌ *** إِذَا كلَّ قَلْبُ الْمَرْءِ والسَّمْعُ والْبَصَرْ
[نِفْطويه]

لا يُـدْرِكُ الْعِلْـمَ إِلا كُـلُّ مُشْتَغِلٍ *** بِالْعِلْمِ هِمَّتُـهُ الْقِرْطَاسُ وَالقَلَـمُ
[.......]

وَاعْـلَمْ بِأَنَّ الْعِلْـمَ لَيْـسَ يَنَالُـهُ *** مَنْ هَمُّهُ فِي مَطْعَـمٍ أَوْ مَلْبَـسٍ
[........]

لا يَنَـالُ الْعِـلْـمَ جِسْـمٌ رَائِـحٌ *** حُفَّتِ الْجَـنَّـةُ بِالْمَـكَـارِهِ
[عبد الله عيسى الشلبي الأندلسي]

وَاعْـلَمْ بِـأَنَّ الْعِلْـمَ أَرْفَعُ رُتْبَةٍ *** وَأَجَلُّ مُكْتَسَبٍ وَأَسْنَى مَفُخَـرِ
[الجزيري]

تَـرْكُ النُّفُـوسِ بِلا عِلْمٍ وَلا أَدَبٍ *** تَرْكُ الْمَرِيضِ بِلا طِـبٍّ وَلا آسِ
[أحمد شوقي]

وَالعِـلْمُ نُورٌ فَكُنْ بِالعِلْمِ مُعْتَصِمًا *** إِنْ رُمْتَ فَوزًا لَدَى الرَّحْمَنِ مَوْلانا
وَهْوَ النَّجَاةُ وَفِيـهِ الْخَيْـرُ أَجْمَعُـهُ *** وَالْجَاهِلُونَ أَخَفُّ النَّاسِ مِيزَانَـا
وَالْعِلْـمُ يَرْفَـعُ بَيْتًا كَانَ مُنْخَفِضًا *** وَالْجَهْلُ يَخْفِضُهُ لَوْ كَانَ مَا كَانَا
وَأَرْفَعُ النَّاسِ أَهْلُ الْعِلْـمِ مَـنْزِلَةُ *** وَأَوْضَعُ النَّاسِ مَنْ قَدْ كَانَ حَيْرَانًا
[الشيخ سليمان بن سحمان]

وَمَنْ يَصْطَبِـرْ للْعِلْـمِ يَظْفَرْ بِنَيْلِهِ *** وَمَنْ يَخْطُبِ الْحَسْنَاءَ يَصْبِرْ عَلَى البَذْلِ
[ابن هشام]

الْعِلْمُ فِيـهِ حَيَـاةٌ للقُلُـوبِ كَمَا *** تَحْيَا البِلادُ إِذَا مَـا مَسَّهَا الْمَطَـرُ
وَالعِلْمُ يَجْلُو الْعَمَى عَنْ قَلْبِ صَاحِبِه *** كَمَا يَجْلِي سَوادَ الظُّلْمَةِ الْقَـمَـرُ
[سابق البربري]

مَـا أَكْثَـرَ الْعِلْـمِ وَمَـا أَوْسَعَـهْ *** مَنْ ذَا الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يَجْـمَـعَهُ
إِنْ كُـنْـتَ لا بُـدَّ لَـهُ طَـالِبًا *** مُحَاوِلاً فالْتَمِـسْ أَنْـفَـعَـهْ
[ابن عباس]

الْعِلْـمُ يَـرْفَـعُ بَيْتًـا لا عِمَادَ لَهُ *** وَالْجَهْلُ يَهْدِمُ بَيْتَ الْعِزِّ والشَّرَفِ
[.......]

وَارْبَـأ بِعِلْمِـكَ عَمَّنْ لَيْسَ يَفْهَمُهُ *** وَلا تُذاكِرْ بِهِ مَنْ لَيْسَ مِنْ نَمَطِهِ
[أبو محمد عبد العزيز الأنصاري]

سَأَكْتُمُ عِلْمِي عَنْ ذَوِي الْجَهْلِ طَاقَتِي *** وَلا أَنْثُرُ الدُّرَّ النَّفِيسَ عَلَى الغَنَـم
[الشافعي]

شَكَوتُ إِلَى وَكِيعٍ سُوءَ حِـفْظِي *** فَأَرْشَدَنِي إِلى تَرْكِ الْمَعَـاصِـي
وَأَخْـبَـرَنِـي بِـأَنَّ الْعِلْـمَ نُورٌ *** وَنُـورُ اللهِ لا يُهْـدَى لِعَاصِـي
[الشافعي]

كُـلُّ الْعُلُومِ سِوَى الْقُرْآنِ مَشْغَلَةٌ *** إِلا الْحَدِيْثَ وَعِلْمَ الْفِقْهِ فِي الدِّينِ
الْعِلْمُ مَـا كَـانَ فِيـهِ قَالَ حَدَّثَنَا *** وَمَا سِوَى ذَاكَ وَسْوَاسُ الشَّيَاطِينِ
[الشافعي]

الْـعـلْـمُ يَـأْتِـي كُــلَّ ذِي *** حِفْـطٍ وَيَأبَــى كُــلَّ آبِ
كَالْمَـاءِ يَـنْـزِلُ فِـي الـوِهَـا *** دِ وَلَيْسَ يْصْعَـدُ فِـي الرَّوابِي
[أبو عامر النّسوي]

مَـا حَـوَى الْعِلْـمَ جَمِيْعًا رَجُلٌ *** لا وَلَوْ مَارَسَـهُ أَلْـفَ سَـنَـهْ
إِنَّـمَـا الْعِـلْـمُ بَعِيـدٌ غَـوْرُهُ *** فَخُذُوا مِنْ كُلِّ شَيءٍ أَحْسَـنَـه
[علي بن أبي طالب]

مَـنْ قَـاسَ بِالْعِلْـمِ الثَّرَاءَ فَإِنَّـهُ *** فِي حُكْمِهِ أَعْمَى الْبَصِيرَةٍ كَاذِبُ
العِلْـمُ تَخْدِمُـهُ بِنَفْسِـكَ دَائِمًا *** وَالْمَالُ يَخْدُمُ عَنْكَ فِيهِ نَـائِبُ
وَالْمَـالُ يُسْلَـبُ أَوْ يَبِيدُ لِحَادِثٍ *** وَالعِلْمُ لا يُخْشَى عَلَيْهِ سَالِـبُ
وَالعِلْـمُ نَقْشٌ فِـي فُؤَادِكَ رَاسِخٌ *** وَالْمَالُ ظِلٌّ عَنْ فِنَائِـك ذَاهِـبُ
[الطُّغْرائي]

أَخُـو الْعِلْـمِ حيٌّ خَالِدٌ بَعْدَ مَوْتِهِ *** وَأَوْصَالُهُ تَحْتَ التُّـرَابِ رَمِيـمُ
وَذُو الْجَهْلِ مَيْتٌ وَهْوَ مَاشٍ عَلَى الثَّرَى *** يُظًنُّ مِنَ الأَحْيَاءِ وَهْوَ عَـدِيـمُ
[أبو محمد البطليوسي]

عِلْمِـي مَعِـي حَيْثُمَا يَمَّمْتُ يَنْفَعُنِـي *** قَلْبِي وِعَاءٌ لَـهُ لا بَطْـنُ صُنْـدُوقِ
إِنْ كُنْتُ فِي الْبَيْتِ كَانَ العْلْمُ فيهِ مَعِي *** أَوْ كُنْتُ فِي السُّوقِ كَانَ الْعِلْمُ في السُّوقِ
[الشافعي]

لِقَـاءُ النَّـاسِ لَيْسَ يُفِيـدُ شَيْئًـا *** سِوَى الْهَذَيَانِ مِنْ قِيـلٍ وَقَـالِ
فَـأَقْـلِـلْ مِـنْ لِقَاءِ النَّـاسِ إِلاَّ *** لأَخْذِ الْعِلْمِ أَوْ إِصْـلاحِ حَـالِ
[الحميدي]

أَلَيْـسَ مِـنَ الْخُسْـرَانِ أَنَّ لَيَالِيَـا *** تَمُرُّ بِلا عِلْمٍ وَتُحْسَبُ مِنْ عُمْرِي
[الوزير المغربي]

إِذَا كَـانَ يُؤْذِيـكَ حَـرُّ المَصِيفِ *** وَيُبْسُ الْخَرِيِـفِ وَبَـرْدُ الشِّتَـا
وَيُلْـهِـيْـكَ حُسْـنُ زَمَانِ الرَّبِيع *** فَأَخْذُكَ لِلْعِلْـمِ قُـلْ لِـي مَتَـى
[.........]

الْعِلْـمُ زَيْـنٌ وَتَشْـرِيفٌ لِصَاحِبِهِ *** فَاطْلُبْ هُدِيتَ فُنُونَ الْعِلْمِ والأَدَبَا
يَا جَامِعَ الْعِلْمِ نِعْمَ الذُّخْـرُ تَجْمَعُهُ *** لا تَعْدِلَـنَّ بِـهِ دُرَّا وَلا ذَهَبَـا
[عبد الله بن المبارك]

إِذَا مَـرَّ بِـي يَوْمٌ وَلَمْ أَصْطَنِعْ يَدًا *** وَلَمْ أَسْتَفِدْ عِلْمًا فَمَا هُوَ مِنْ عُمْرِي
[أبو الفتح البُستي]

إِذَا مَـا أُنَاسٌ فَـاخَرُونَـا بِمَالِهِـمْ *** فَإِنِّـي بِمِيـرَاثِ النَّبيينَ فَاخِـرُ
أَلَمْ تَـرَ أَنَّ الْعِلْـمَ يُذْكَـرُ أَهْلُـهُ *** بِكُلِّ جَمِيلٍ فِيـهِ وَالْعَظْمُ نَاخِرُ
[نصر بن الحسن المرْغيناني]

اطْلُـبِ الْعِِلْـمَ وَلا تَكْسَـلْ فَمَـا *** أَبْعَدَ الْخَيْرَ عَـلَى أَهْلِ الْكَسَـلْ
وَاحْتَفِـلْ للْفِقْـهِ فِـي الـدِّينِ وَلا *** تَشْتَغِـلْ عَنْهُ بِمَـالٍ أَوْ خَـوَلْ
وَاهْجُـرِ النَّـوْمَ وَحَصِّـلْـهُ فَمَـا *** يَعْرِفُ الْمَطْـلُوبَ يَحِقِرْ مَا بَـذل
لا تَـقُـلْ قَـدْ ذَهَـبَـتْ أَربَابُهُ *** كُلُّ مَنْ سَارَ عَلَى الدَّرْبِ وَصَلْ
[الطغرائي]

إِذَا الْعِلْـمُ لَـمْ تَعْمَلْ بِهِ كَانَ حُجَّةً *** عَلَيْكَ وَلَمْ تُعْذَرْ بِمَا أَنْتَ جَاهِلُهْ
فَـإِنْ كُنْتَ قَـدْ أُوتِيتَ عِلْمًا فَإِنَّمَا *** يُصَدِّقُ قَوْلَ الْمَرءِ مَا هُوَ فَاعِلُـهُ
[سابق البربري]

وَعَالِـمٌ بِعِلْـمِـهِ لَـمْ يَعْمَـلَـنْ *** مُعَذَّبٌ مِنْ قَبْلِ عُبَّـادِ الْـوَثَـنْ
[.......]

وَالْعِـلْمُ لَيْـس بِنَـافِـعٍ أَرْبَابَـهُ *** مَا لَمْ يُفِد عَمَـلاً وَحُسْنَ تَبَصُّرِ
سِيَّـانَ عِنْـدِي عِلْمُ مَنْ لَمْ يَسْتَفِدْ *** عَمَلاً وَصَلاةُ مَـنْ لَـمْ يَطْهُـرِ
فَاعْمَـلْ بِعِلْمِكَ تُوفِ نَفْسَكَ وَزْنَهَا *** لا تَرْضَ بالتَّضْيِيع وَزْنَ المُخْسِـرِ
[عبد الملك بن إدريس الجزيري]

وَإِذَا الْفَتَـى قَـدْ نَالَ عِلْمًـا ثُمَّ لَمْ *** يَعْمَل بِهِ فَكَأَنَّـمَـا لَـمْ يَعْلَـمِ
[إبراهيم التنوخي]

وَإِنْ عَـلِمْتَ وَلَمْ تَعْمَلْ عَلَى وَجلٍ *** فَمَـا رَبِحْتَ فَقُلْ يَا خَيْبَةَ الأَمَلِ
[ابن عماد الأقفهسي]

إِعْمَلْ بِعِلْمِي وَإِنْ قَصَّرْتُ فِي عَمَلِي *** يَنْفَعْكَ عِلْمِي وَلا يَضْرُرْكَ تَقْصِيرِي
[..........]

باب الحث على استذكار العلم
إِذَا لَمْ يُذَاكِـرْ ذُو الْعُلُـومِ بِعِلْمِـهِ *** وَلَمْ يَسْتَفِدْ عِلْمًا نَسِي مَا تَعَلَّمَـا
فَكَمْ جَامِعٍ لِلْكُتْبِ مِنْ كُـلِّ مَذْهَبٍ *** يَزِيدُ مَعَ الأَيَّامِ فِي جَمْعِهِ عَمًـى
[.........]

ما قِيْلَ في الكِتَابِ حمْدًا وذَمَّا
يَظُـنُّ الْغُمْـرُ أَنَّ الْكُتْـبَ تَكْفِـي *** أَخَا فَهْـمٍ لإِدْرَاكِ الْـعُـلُـومِ
وَمَا يَـدْرِي الْجَهُـولُ بِـأَنَّ فِيْهَـا *** غَوَامِضَ حَيَّرتْ عَقْـلَ الفَهِيْـمِ
إِذَا رُمْـتَ الْعُلُـومَ بِغَيْـرِ شَيْـخٍ *** ضَلَلْتَ عَنِ الصِّـرَاطِ الْمُسْتَقِيـمِ
وَتَلْتَبِـسُ الأُمُـورُ عَلَيْـكَ حَتَّـى *** تَصِيرَ أَضَلَّ مِنْ تُومَـا الْحَكِيـمِ
[أبو حيان]

أَعَـزُّ مَكَـانٍ فِي الدُّنَى سَرْجُ سَابِحٍ *** وَخَيْرُ جَليسٍ فِـي الزَّمَانِ كِتَابُ
[المُتَنَبِّي]
أَنِسْـتُ بِهَـا عِشْرِينَ حَوْلاً وَبِعْتُهَا *** فَقَدْ طَالَ وَجْدِي بَعْدَهَا وَحَنِينِي
وَمَا كَانَ ظَـنِّـي أَنَّنِـي سَأَبِيعُهَا *** وَلَو خَلَّدَتْنِي فِي السُّجُونِ دُيُونِـي
وَلِكِنْ لِضَعْـفٍ وَافْتِقَـارٍ وَصِبْيَـةٍ *** صِغَارٍ عَلَيْهِمْ تَسْتَسِلُّ شُـؤُونِـي
فَقُلْـتُ وَلَـمْ أَمْلِكْ سَوَابِـقَ عَبْرَةٍ *** مَقَالَةً مَكْوِيِّ الفُـؤَادِ حَـزِيـنِ
وَقَدْ تُخْـرِجُ الْحَاجَاتُ يَا أُمَّ مَالِكٍ *** كَـرَائِمَ مِنْ رَبٍّ بِهِنَّ ضَنِـيـنِ
[أبو الحسن الفالي الأديب]

إِذَا اسْتَعَـرْتَ كِتَـابِي وَانْتَفَعْتَ بِهِ *** فَاحْذَرْ وُقِيتَ الرَّدَى مِنْ أَنْ تُغَيِّرهُ
وَارْدُدُهُ لِي سَالِمًـا إِنِّـي شُغِفْتُ بِهِ *** لَوْلا مَخَافَةُ كَتْمِ الْعِلْـمِ لَمْ تَـرَهُ
[..........]

ألا يَا مُسْتَعِيـرَ الْكُتْـبِ أَقْـصِـرْ *** فَإِنَّ إِعَـارَتِـي لِلْكُتْـبِ عَـارُ
فَـمَحْـبُوبِي مِـنَ الدُّنْيَـا كِتَابِي *** وَهَلْ أَبْصَـرْتَ مَحْـبُوبًا يُعَارُ
[............]

وَكَـمْ لَكَ فِيـهِ مِـنْ أَنِيس مُسَافِرٍ *** وَكَمْ لَكَ فِيهِ مِنْ خَطِيبٍ وَشَاعِـرٍ
[...........]

إِذَا لَـمْ تَكُـنْ حَـافِظًـا وَاعِيًـا *** فَجَمْعُـكَ لِلْكُتْـبِ لا يَنْفَـع
أَتَـنْـطِـقُ بِالْجَهْلِ فِي مَجْلِـسٍ *** وَعِلْمُكَ فِي الْبَيْتِ مُسْـتَـوْدَعُ
[محمد بن محمود]

إِذَا لَـمْ يُذَاكِـرْ ذُو الْعُلُـومِ بِعِلْمِهِ *** وَلَمْ يَسْـتَفِدْ عِلْمًا نَسِي مَا تَعَلَّمَا
فَكَمْ جَامِعٍ لْلكُتْبِ مِنْ كُـلِّ مَذْهَبٍ *** يَزِيدُ مَعَ الأَيَّامِ فِي جَمْعِهِ عَمًـى
[..........]

يَا مَنْ يَرَى جَمْعَ الْمَـالِ وَالْكُتُـبِ *** خُدِعْتَ وَاللهِ لَيْسَ الجِدُّ كَاللَّعِبِ
الْعِلْمُ وَيْحَكَ مَا فِي الصَّـدْرِ تَجْمَعُهُ *** حِفْظًا وَفِهْمًا وَإِتْقَانًا فِدَاكَ أَبِـي
لا مَا تَوَهَّمَهُ الْعنـدِيُّ مِـنْ سَفَـهٍ *** إِذْ قَالَ مَا تَبْتَغِي عِنْدِي وَفِي كُتُبِي
قَالَ الحَكِيْـمُ مَقَـالاً لَيْسَ يَدْفَعُـهُ *** ذُو الْعَقْلِ مَنْ كَانَ مِنْ عَجَمٍ وَمِنْ عَرَبِ
مَا إِنْ يَنَالُ الْفَتَـى عِلْمًـا وَلا أَدَبًـا *** بِرَاحَةِ النَّفْسِ واللَّذَّاتِ وَالطَّرَبِ
نَعَمْ وَلا بِاكْتِسَابِ الْمَـالِ تَجْمَـعُهُ *** شَتَّانَ بَيْنَ اكْتِسَابِ الْعِلْمِ وَالذَّهَبِ
[ابن عبد البر]

زَوَامِـلُ لِلأَسْفَارِ لا عِلْـمَ عِنْدَهُمْ *** بِجَيِّدِهَا إِلا كَعِـلْـمِ الأَبَـاعِـرِ
لَعَمْـرُكَ مَا يَـدْرِي الْبَعِيرُ إِذَا غَدَا *** بِأَحْمَالِهِ أَوْ رَاحَ مَا فِي الْغَـرَائِـرِ
[..........]

لَنَا جُلَسَـاءُ مَـا نَمَـلُ حَدِيْثَهُـمْ *** أَلِبَّاءُ مَأْمُـونُونَ غَيْبًـا وَمَشْهَـدًا
يُفِيدُونَنَا مِـنْ عِلْمِهِمْ عِلْمَ مَنْ مَضَى *** وَعَقْـلاً وَتَأْدِيبًا وَرَأْيًـا مُسَـدَّدًا
بِلا فِتْنَةٍ تُخْشَـى وَلا سُـوءِ عِشْرَةٍ *** وَلا نَتَّقِي مِنْهُمْ لِسَـانًا وَلا يَـدا
فَإِنْ قُلْتَ أَمْوَاتٌ فَمَا أَنْتَ كَـاذِبُ *** وَإِنْ قُلْتَ أَحْيَاءٌ فَلَسْـتَ مُفَنَّـدًا
[محمد بن زياد]

نِعْـمَ الأَنِيـسُ إِذَا خَلَـوْتَ كِتَابُ *** تَلْهُو بِهِ إِنْ مَلَّـكَ الأَحْـبَـابُ
لا مُفْشِيًا سِـرًّا إِذَا اسْـتَوْدَعْـتَـهُ *** وَتُفَادُ مِنْهُ حِكْـمَـةٌ وَصَـوابُ
[.........]

وَمَنْ لَـمْ يَـذُقْ مُـرَّ التَّعَلُّمِ سَاعَةً *** تَجَرَّعَ ذُلَّ الجَهْلِ طُـولَ حَيَاتِـهِ
وَمَـنْ فَـاتَـهُ التَّعْلِيمُ وَقْتَ شَبَابِهِ *** فَكَبِّـرْ عَلَيْهِ أَرْبَـعًـا لِوَفَـاتِـهِ
[الشافعي]

الْـيَـوْمَ شَـيٌ وَغَـدًا مِـثْـلُـهُ *** مِنْ دُرَرِ الْعِلْمِ الَّتِـي تُلْتَـقَـطْ
يُحَصِّلُ الْمَـرْءُ بِهَـا حِـكْـمَـةً *** وَإِنَّمَا السِّيْلُ اجْتِمَاعُ الـنُّـقَـطْ
[ابن النحاس]

وَمَا الْعِلْـمُ إِلا بِالتَّعَلُّـمِ فِي الصِّبَـا *** وَمَا الْحِلْمُ إِلا بِالتَّحَلُّمِ فِي الْكِبَـرْ
وَلَوْ فُلِقَ الْقَلْبُ الْمُعَلِّـمُ فِـي الصِّبَا *** لأُلْفِيَ فِيهِ الْعِلْمُ كَالنَّقْشِ فِي الْحَجَرْ
وَمَـا الْعِلْمُ بَعْدَ الشَّيْبِ إِلا تَعَسُّفٌ *** إِذَا كَلَّ قَلْبُ الْمَرْءِ والسَّمْعُ وَالْبَصَرْ
[نفطويه]

تَعَلَّـمْ فَلَيْـسَ الْمَـرْءُ يُولَدُ عَالِمًا *** وَلَيْسَ أَخُو عِلْمٍ كَمَنْ هُوَ جَاهِلُ
[الشافعي]

تَعَـلَّـم وَكُـنْ وَاعِيًـا لِلْعُلُـومِ *** وَمَا قَدْ نَبَـا عِلْمُـهُ عَنْكَ سَـلْ
فَـإِنَّ السُّـؤَالَ شِـفَـاءُ الْعَـيِـيّ *** وَكَمْ حَيْرَةٍ نَتَجَتْ عَـنْ كَسَـلْ
[.........]

تَعَلَّـمِ الْعِلْـمَ وَاجْلِسْ فِي مَجَالِسِهِ *** مَا خَابَ قَطُّ لَبِيبٌ جَالَسَ الْعِلْـمَ
[حُسام الدين الواعظي]

يَـا أَيُّـهَـا الـدَّارِسُ عِلْمًـا أَلا *** تَلْتَـمِسُ الْعَـوْنَ عَلَـى دَرْسِـهِ
لَـنْ تَبْلُـغَ الفَـرْعَ الَّذِي رُمْتَـهُ *** إِلا بِبَحْـثٍ مِنْـكَ عَـنْ أُسِّـهِ
[صالح بن عبد القُدُّوس]

يَظُنُّ الْغُـمْـرُ أَنَّ الْكُتْبَ تَكْفِـي *** أَخَا فَهْـمٍ لإِدرَاكِ الْـعُـلُـومِ
وَمَا يَـدْرِي الْجَهُـولُ بِأَنَّ فِيْهَـا *** غَوَامِضَ حَيَّرتْ عَقْـلَ الفَهِيْـمِ
إِذَا رُمْتَ الْعُـلُـومَ بِغَيْـرِ شَيْـخٍ *** ضَلَلْتَ عَنِ الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِـيـمِ
وَتَلْتَبِـسُ الأُمُـورُ عَلَيْـكَ حَتَّـى *** تَصِيرَ أَضَلَّ مِـنْ تُومَـا الْحَكِيمِ
[أبو حيان]

وَلَيْسَ الَّذِي يَرْوِي مِنَ الْكُتْبِ عِلْمَهُ *** بِغَيْرِ سَمَاعٍ انْتِحَالاً مِنَ الصُّحْفِ
كَمَنْ لَقِيَ الأَخْبَارَ فِي كُـلِّ بَلْـدَةٍ *** وَرَوَّحَ كَيْ يَلْقَى النَّحَارِيرَ فِي حَرْفِ
[أسد البناء التِّرْمِذيّ النحوي]

مَـنْ لَـمْ يُشَـافِهْ عَالِمًا بِأُصُولِـهِ *** فَيَقِينُهُ فِي الـمُشْكِلاتِ ظُنُـونُ
[.........]

شِفَـاءُ الْعَمَى طُولُ السُّؤَالِ وَإِنَّمَـا *** تَمَامُ الْعَمَى طُولُ السُّكُوتِ عَلَى الْجَهْلِ
[بشار بن بُرْد]

إِذَا كُنْتَ لا تَدْرِي وَلَـمْ تَكُ بِالَّذِي *** يُسَائِلُ مَنْ يَدْرِي فَكَيْفَ إِذًا تَدْرِي
[.........]

تَعَلَّـمْ وَكُـنْ وَاعِيًـا لِلْعُـلُـومِ *** وَمَا قَدْ نَبَا عِلْمُـهُ عَنْـكَ سَـلْ
فَـإِنَّ السُّـؤَالَ شِـفَـاءُ الْعِيِـيَّ *** وَكَمْ حَيْرَةٍ نَتَجَتْ عَـنْ كَسَـلْ
[..........]

الْعِلْمُ يَشْفِي إِذَا اسْتَشْفَى الْجَهُولُ بِهِ *** وَبِالدَّوَاءِ قَدِيمًا يُحْـسَـمُ الـدَّاءُ
[سابق البربري]

إِذَا لَـمْ تَكُـنْ عَالِمًـا بِالسُّـؤَالِ *** فَتَـرْكُ الْجَـوَابِ لَـهُ أَسْـلَـمُ
فَـإِنْ أَنْتَ شَكَكْـتَ فِيمَـا سُئِلْـ *** ـتَ فَخَـيْـرُ جَوَابِكَ لا أَعْلَـمُ
[صفي الدين الحلي]

إِذَا كُنْتَ مِنْ بَـلْـدَةٍ جَـاهِـلاً *** وَللْعِلْمِ مُلْتَمـسًـا فَـاسْـئَـلِ
فَـإِنَّ السُّـؤَالَ شِـفَـاءُ الْعَـمَى *** كَمَا قِيلَ فِـي الـزَّمَـنِ الأَوَّلِ
[الجرمي]

وَدَعِ السُّـؤَالَ بِكَـمْ وَكَيْفَ فإِنَّهُ *** بَابٌ يَجُرُّ ذَوِي الْبَصِيرَةِ لِلْعَـمَى
[محمد بن عبد الله السلمي]

سَلِـي إِنْ جَهِلْتَ النَّاسَ عَنَّا وَعنْهُمُ *** وَلَيْسَ سَوَاءً عَالِـمٌ وَجَـهُـولُ
[السَّموأل]

وَقَدْ يَقْتُلُ الْجَهْلَ السُّؤَالُ وَيَشْتَفِـي *** إِذَا عَايَنَ الأَمْرَ الْمُهِـمَّ الْمُعَـايِنُ
وَفِي الْبَحْثِ قِدْماً وَالسُّؤَالِ لِذِي الْعَمَى *** شِفَاءٌ مِنْهُـمَـا مَـا تُعَـايِـنُ
[أمية بن أبي الصلت]

لَـيْـسَ بِعِلْـمٍ مَا حَـوَى الْقِمَطْرُ *** مَا الْعِلْمُ إِلا مَـا حَـوَاهُ الصَّـدْرُ
[الخليل بن أحمد]

جَـامِـعُ الْـعِـلْـمِ تَـرَاهُ أَبَـدًا *** غَيْـرَ حِفْظٍ وَلَكِـنْ ذَا غَلَـطْ
وَتَـرَاهُ حَـسَـنَ الْـخَــطِّ إِذَا *** كَتَبَ الْخَـطَّ بَصِـيـراً بِالنُّقَطْ
فَـإِذَا فَـتَّـشْـتَـهُ عَـنْ عِلْمِـهِ *** قَالَ: عِلْمِي يَا خَلِيلَي فِي السَّفَـطْ
فِي كَـرَارِيـسَ جِيـادٍ أُحْكِمَتْ *** وَبِخَطِّ أَيِّ خَــطٍّ أَيِّ خَــطْ
فَـإِذَا قُـلْـتَ لَـهُ هَــاتِ إِذَنْ *** حَكَّ لَحْـيَيْهِ جَمِيعًـا وَامْتَخَط!!
[محمد بن عبد الله المؤدب]

إِذَا لَـمْ تَكُـنْ حَافِـظًـا وَاعِيًـا *** فَجَمْعُكَ لِلْكُـتْـبِ لا يَنْـفَـعُ
أَتَنْطِـقُ بِالْجَهْـلِ فِـي مَجْلِـسٍ *** وَعِلْمُكَ فِي الْبَيْـتِ مُسْتَـوْدَعُ
[محمد بن محمود]

فَالْحِـفْـظُ لِلْعِلْـمِ بِـدُونِ الْفَهْمِ *** كَكُتُـبٍ فَـوْقَ الْحَمِيرِ الْبُهْـمِ
[الشيخ: الجسر]

عَلَيْكَ بِالْحِفْظِ دُونَ الْجَمْعِ فِي كُتُبٍ *** فَإِنَّ لِلْكُتُبِ آفَـاتٍ تُفَرِّقُـهَـا
الْمَـاءُ يُغْرِقُهَـا وَالنَّـارُ تُخْرِقُهَـا *** وَالْفَأرُ يَخْرِقُهَا وَاللِّصُ يَسْرِقُهَـا
[ابن دوسْت]

يَا مَنْ يَرَى جَمْعَ الْمَـالِ وَالْكُتُـبِ *** خُدِعْتَ وَاللهِ لَيْسَ الْجِدُّ كَاللَّعِبِ
الْعِلْمُ وَيْحَكَ مَا فِي الصَّـدْرِ تَجْمَعُهُ *** حِفْظًا وَفَهْمًا وَإِتْقَانًا فِدَاكَ أَبِـي
لا مَا تَوَهَّمَهُ الْعنـدِيُّ مِـنْ سَفَـهٍ *** إِذْ قَالَ مَا تَبْتَغِي عِنْدِي وَفِي كُتُبِي
[ابن عبد البر]

مَا دَخَلَ الـحَمَّامَ مِـنْ عِلْـمِـي *** فَذَاكَ مَا فَـازَ بِـه سَهْـمِـي
وَالْعِلْـمُ لا يَنْفَعُنِـي جَـمْـعُـهُ *** إِذَا جَرَى الْوَهْمُ عَلَى فَهْـمِـي
[محمد بن يسير]

مَنْ تَحَلَّى بِغَـيْـرِ مَـا هُـوَ فِيـهِ *** فَضَحَتْهُ شَوَاهِـدُ الامْتِـحَـانِ
وَجَـرَى فِـي الْعُلُومِ جَرْيَ سُكَيْتٍ *** خَلَّفَتْهُ الْجِيادُ يَـوْمَ الـرِّهَـانِ
[........]

وَمَنْ كَانَ يَهْوَى أَنْ يُرَى مُتَصَـدِّرًا *** وَيَكْرَهُ (لا أَدْرِي) أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ
[أبو بكر بن دُريد]

تَصَـدَّرَ لِلتَّـدْرِيسِ كُـلُّ مُهَـوَّسِ *** جَهُولٌ يُسَمَّى بِالْفَقيهِ الْمُـدَرِّسِ
فَحُـقَّ لأَهْـلِ الْعِلْـمِ أَنْ يَتَمَثَّلُـوا *** بِبَيْتٍ قَدِيمٍ شَاعَ فِي كُلِّ مَجْلِـسِ
لَقَـدْ هَـزُلَتْ حَتَّى بَدَا مِنْ هُزَالِهَا *** كُلاهَا وَحَتَّى سَامَهَا كُلُّ مُفْلِـسِ
[........]

إِذَا مَـا قَتَلْـتَ الأَمْرَ عِلْمًا فَقُلْ بِهِ *** وَإِيَّاكَ وَالأَمَرَ الَّذِي أَنْتَ جَاهِلُـهْ
[........]

إِذَا لَـمْ تَكُـنْ عَالِمًـا بِالسُّـؤَالِ *** فَتَرْكُ الْجَـوابِ لَـهُ أَسْـلَـمُ
فَـإِنْ أَنْـتَ شَكَكْـتَ فِيمَا سُئِلْـ *** ـتَ فَخَـيْـرُ جَوَابِكَ لا أَعْلَـمُ
[صفي الدين الحلّيّ]

وَمَنْزِلَـةُ السَّفِيـهِ مِـنَ الْفَقِـيـهِ *** كَمَنْزِلَـةِ الْفَقِيـهِ مِـنَ السَّفِيـهِ
فَهَـذَا زَاهِـدٌ فِـي قُـرْبِ هَـذَا *** وَهَذَا فِيـهِ أَزْهَـدُ مِـنْـهُ فِيـهِ
إِذَا غَلَـبَ الشَّقَـاءُ عَلَـى سَفِيهٍ *** تَقَطَّعَ فِي مُخَـالَـفَـةِ الفَقِيـهِ
[الشافعي]

وَهَـلْ أَفْسَـدَ الـدِّيْـنَ إِلا الْمُلُو *** كُ وَأَحْبَـارُ سُوءٍ وَرُهْـبَـانُهَـا
[ابن المبارك]

مَا كُـلُّ قَوْلٍ لأَهْـلِ الْعِلْمِ مُنْتَفَـعٌ *** بِهِ ولا كُلُّ قَـوْلٍ مِنْهُـمُ زَبَـدُ
هُمُ هُـمُ خَيْرُ مَنْ فِيهَا إِذَا صَلَحُوا *** وَشَرُّ دَاءٍ مِـنَ الأَدْوَا إِذَا فَسَـدُوا
فَمِنْهُمُ كُـلُّ مَعْرُوفٍ وَصَالِحَـةٍ *** وَمِنْهُمُ تَفْسُدُ الأَقْطَـارُ والْبَلَـدُ
فَمَا شَقَتْ أُمَّـةٌ إِلاَّ بِشِقْـوَتِهِـمْ *** يَوْمًا وَلا سَعِدَتْ إِلاَّ إِذَا سَعِـدُوا
[أبو بكر العبسيّ]

النَّاسُ فِي صُورَةِ التِّمْثَـالِ أَكْفَـاءُ *** أَبُوهُــمُ آَدَمُ وَالأُمُّ حَـــوَّاءُ
فَإِنْ يَكُنْ مِنْهُمُ فِـي أَصْلِـهِ شَرَفٌ *** يُفَاخِرُوْنَ بِهِ فَالطِّـيـنُ وَالْمَـاءُ
مَا الْفَضْلُ إِلا لأَهْلِ الْعِلْـمِ إِنَّهُـمُ *** عَلَى الْهُدَى لِمَنْ اسْتَهْـدَى أَدِلاَّءُ
وَقَدْرُ كُلِّ امرِئٍ مَا كَـانَ يُحْسِنُـهُ *** والْجَاهِلُونَ لأَهْلِ الْعِلْـمِ أَعْـدَاءُ
فَفُـزْ بِعِلْمٍ وَلا تَطْلُبْ بِـهِ بَـدَلاً *** فَالنَّاسُ مَوْتَى وَأَهْلُ الْعِلْمِ أَحْيَـاءُ
[علي بن أبي طالب]

يَقُولُونَ لِي فِيـكَ انْقِبَـاظٌ وَإِنَّمَـا *** رَأَوْا رَجُلاً عَنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ أَحْجَمَا
أَرَى النَّاسَ مَـنْ دَانَاهُمُ هَانَ عِنْدَهُمْ *** وَمَنْ أَكْرَمَتْهُ عِزَّةُ النَّفْسِ أُكْرِمَـا
وَمَا زِلْتُ مُنْحَـازًا بِعِرْضِـي جَانِبًا *** مِنَ الذَّمِّ أَعْتَدُّ الصِّـيَانَـةَ مَغْنَمَـا
إِذَا قِيلَ هَذَا مَشْرَبٌ قُلْتُ قَـدْ أَرَى *** وَلَكِنَّ نَفْسَ الْحُرِّ تَحْتَمِلُ الظَّمَـا
وَمَا كُلُّ بَرْقٍ لاحَ لِـي يَسْتَفِزُّنِـي *** وَلا كُلُّ أَهْلِ الأَرْضِ أَرْضَاهُ مُنْعِمَا
وَلَمْ أَقْضِ حَقَّ الْعِلْـمِ إِنْ كَانَ كُلَّمَا *** بَدَا طَمَعٌ صَيَّـرْتُهُ لِـي سُلَّمَـا
وَلَمْ أَبْتَذِلْ فِي خِدْمَةِ الْعِلْـمِ مُهْجَتِي *** لأَخْدُمَ مَنْ لاقَيْتُ لَكِنْ لأُخْدَمَـا
أَأَشْقَـى بِهِ غَرْسًـا وَأَجْنِيـهِ ذِلَّـةً *** إِذَنْ فَاتِّبَاعُ الْجَهْلِ قَدْ كَانَ أَحْزَمَا
وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْعِلْـمِ صَانُـوهُ صَانَهُمْ *** وَلَوْ عَظَّمُوهُ فِي النُّفُـوسِ لَعَظَّمَـا
وَلَكِـنْ أَذَلُّـوهُ جِهَـارًا وَدَنَّسُـوا *** مُحَيَّاهُ بِالأطْمَاعِ حَتَّـى تَجَهَّمَـا
[علي بن عبد العزيز الجُرجَاني]

مَـنْ عَلَّـمَ النَّـاسَ كَانَ خَيْرَ أَبٍ *** ذَاكَ أَبُو الرُّوحِ لا أَبُـو النُّطَـف
[..........]

إِنَّ الْمُعَلِّـمَ وَالطَّبِيْـبَ كِلاَهُمَـا *** لا يَنْصَحَانِ إِذَا هُمَـا لَمْ يُكْرَمَـا
فَاصْبِرْ لِـدَائِكَ إِنْ أَهَنْـتَ طَبِيبَـهُ *** وَاصْبِرْ لِجَهْلِكَ إِنْ جَفَوْتَ مُعَلِّمَا
[..........]

وَإِنَّ عَنَـاءً أَنْ تُعَـلِّـمَ جَـاهِـلاً *** فَيَحْسَبُ جَهْلاُ أَنَّـهُ مِنْـكَ أَعْلَمُ
مَتَى يَبْلُـغُ الْبُنْيَـانُ يَومًـا تَمَامَـهُ *** إِذَا كُنْتَ تَبْنِيهِ وَغَيْـرُكَ يَـهْـدِمُ
[صالح بن عبد القُدُّوس]

فَيَا عَجَبًـا لِمَـنْ رَبَّيْـتُ طِفْـلاً *** أُلَقِّـمُـهُ بِأَطْـرَافِ الْبَـنَـانِ
أُعَـلِّـمُـهُ الرِّمَـايَةَ كُـلَّ يَـوْمٍ *** فَلَمَّا اسْتَـدَّ سَـاعِـدُهُ رَمَـانِي
أُعَلِّـمُـهُ الْفُتُـوَّةَ كُـلَّ وَقْـتٍ *** فَلَمَّا طَرَّ شَـارِبُـهُ جَـفَـانِـي
وَكَـمْ عَلَّمْتُـهُ نَظْـمَ الْقَـوَافِـي *** فَلَمَّا قَالَ قَـافِـيَـةً هَجَـانِـي
[معن بن أوس]

وَإِذَا حَمَـلْـتَ إِلَى سَفِيـهٍ حِكْمَةً *** فَلَقَدْ حَمَلْتَ بِضَاعَـةً لا تُنْفَـقُ
[صالح بن عبد القُدُّوس]

يَـا أَيُّهَـا الرَّجُـلُ المُعَلِّمُ غَيْـرَهُ *** هَلاَّ لِنَفْسِكَ كَـانَ ذَا التَّعْـلِيـمُ
تَصِفُ الدَّوَاءَ لِذِي السِّقَامِ مِنَ الضَّنَى *** كَيْمَا يَصِّحُ بِـهِ وَأَنْـتَ سَقِيـمُ
وَأَرَاكَ تُصْـلِحُ بِالـرَّشَـادِ عُقُولَنَا *** أَبَدًا وَأَنْتَ مِـنَ الرَّشَـادِ عَقِيـمُ
لا تَنْهَ عَـنْ خُلُـقٍ وَتَأْتِـيَ مِثْلَـهُ *** عَارٌ عَلَيْكَ إِذَا فَعَـلْـتَ عَظِيـمُ
ابْدَأ بِنَفْسِـكَ فَانْهَهَـا عَـنْ غَيِّهَا *** فَإِذَا انْتَهَيْتَ عَنْهُ فَأَنْـتَ حَكِيـمُ
فَهُنَاكَ يُقْبَلُ مَا وَعَظْـتَ وَيُقْتَـدَى *** بِالْعِلْـمِ مِنْكَ وَيَنْفَـعُ التَّعْلِيـمُ
[أبو الأسود الدؤلي]

تَصَـدَّرَ للتَّـدْرِيسِ كُـلُّ مُهَـوَّسٍ *** جَهُولٍ يُسَمَّـى بِالْفَقِيهِ الْمُـدَرِّسِ
فَحُـقَّ لأَهْـلِ الْعِلْـمِ أَنْ يَتَمَثَّلـُوا *** بِبَيْتٍ قَدِيمٍ شَاعَ فِي كُـلِّ مَجْلِسِ
لَقَـدْ هَـزُلَتْ حَتَّى بَدَا مِنْ هُزَالِهَا *** كُلاهَا وَحَتَّى سَامَهَـا كُلُّ مُفْلِسِ
[أَبو علي الآمدي]
مَـنْ عَلَّـمَ الصِّبْيَانَ أَضْنَوا عَقْلَـهُ *** مِمَّا يُلاقِي بُـكْـرَةً وَعَـشِـيَّا
[بكر المازِني]

قُـمْ لِلْمُعَلِّـمِ وَفِّـهِ التَّبْجِـيـلا *** كَادَ الْمُعَلِّمُ أَنْ يَكُـونَ رَسُـولاً
[أحمد شوقي]

شَوْقِي يَقُولُ وَمَـا دَرَى بِمُصِيبَتِـي *** (قُمْ لِلْمُعَلِّـمِ وَفِّـه التَّبْجِيـلا)
اقْعُدْ فَدَيْتُكَ هَـلْ يَكُـونُ مُبَجَّـلا *** مَنْ كَانَ لِلنَّشءِ الصِّغَـارِ خَليـلا
وَيَكَـادُ يَفْلِقُنِـي الأَمِيـرُ بِقَوْلِـهِ *** لَقَضَى الْحَيَاةَ شَقَـاوَةً وَخُمـولا
حَسْـبُ الْمُعَلِّـمِ غَمَّـةً وَكَآبَـةً *** مَرْأَى الدَّفَاتِـرِ بُكْـرَةً وَأَصِيـلا
مِائَةٌ عَلَى مِائَـةٍ إِذَا هِيَ صُلِّحَـتْ *** وَجَدَ الْعَمَى نَحْو الْعُيونِ سَبِيـلا
وَلَوْ أَنَّ فِي التَّصْلِيحِ نَفْعًـا يُـرْتَجَى *** وَأَبِيكَ لَمْ أَكُ بِالْعُيُـونِ بَخِيـلاً
إلى أن قال:
فَـأَرَى حِمَـارًا بَعْـدَ ذَلِكَ كُلِّـهِ *** رَفَعَ الْمُضَافَ إِلَيـهِ وَالْمَفْعُـولا
وختمها بقوله:
يَا مَنْ يُـرِيدُ الانْتِحَـارَ وَجَدْتُـهُ *** إِنَّ الْمُعَلِّـمَ لا يَعِيـشُ طَوِيـلا
[إبراهيم الطوقان]

هَلْ عَلِمْتُـهْ أُمَّـةً فِـي جَهْلِـهَـا *** ظَهَرَتْ فِي الْمَجْدِ حَسْنَاءَ الـرِّدَاءِ
[أحمد شوقي]

إِنِّي نَظَرْتُ إِلَـى الشُّعُوبِ فَلْمْ أَجِدْ *** كَالْجَهْلِ دَاءً لِلشُّـعُـوبِ مُبِيـدًا
[أحمد شوقي]

رَأَيْـتُ الْعِـزَّ فِـي أَدَبٍ وَعِلْـمٍ *** وَفِي الْجَهْلِ الْمَـذَلَّـةُ وَالْهَـوَانُ
[جرد بن عمرو]

إِذَا مَـا الْجَهْـلُ خَيَّـمَ فِي بِـلادٍ *** رَأَيْتَ أُسُودَهَا مُسِخَـتْ قُـرُودَا
[الرصافي]

الْعِلْـمُ يَرْفَـعُ بَيْتًـا لا عِمَـادَ لَهُ *** وَالْجَهْلُ يَهْدِمُ بَيْتَ العِزِّ وَالشَّرَفِ
[...........]

وَالْجَهْـلُ دَاءٌ قَـاتِـلٌ وَشِفَـاؤُهُ *** أَمْرَانِ فِي التَّـرْكِيـبِ مُتَّفِقَـانِ
نَـصٌّ مِـنَ الْقُـرآنِ أَوْ مِنْ سُنَّـةٍ *** وَطَبِيبُ ذَاكَ الْعَالِـمُ الرَّبَّـانِـي
[ابن القيم]

وَفِي الْجَهْلِ قَبْلَ الْمَوْتِ مَوْتٌ لأَهْلِهِ *** وَأَجْسَامُهُـم قَبْلَ الْقُبُـورِ قُبُـورُ
وَإِنَّ امْرأً لَمْ يُحْيِ بِالْعِلْـمِ صَـدْرَهُ *** فَلَيْسَ لَهُمْ حتَّى النُّشُـورِ نُشُـورُ
[علي بن محمد الماوردي]

سَقَـامُ الْحِـرْصِ لَـيْسَ لَـهُ دَوَاءٌ *** وَدَواءً الْجَهْلِ لَيْـسَ لَـهُ طَبِيبُ
[الجاحظ]

مَـا أَقْـبَـحَ الْجَهْلَ عَلَى مَنْ بَدَا *** بِرَأْسِهِ الشَّيْبُ وَمَـا أَشْـنَـعَـهْ
[ابن أغبس]

أَلَيْسَ مِنْ الْبَلْـوَى بِأَنَّـكَ جَاهِـلُ *** وَأَنَّكَ لا تَدْرِي بِأَنَّكَ لا تَـدْرِي
إِذَا كُنْتَ لا تَدْرِي وَلَسْتَ كَمَنْ دَرَى *** فَكَيْفَ إِذَنْ لا تَدْرِي بِأَنَّك لا تَدْرِي؟
[.......]

جَهِـلْتَ فَعَادَيْتَ الْعُلُومَ وَأَهْلَـهَـا *** كَذَاكَ يُعَادِي الْعِلْمَ مَنْ هُوَ جَاهِلُهْ
[ابن دريد]

وَإِنَّ عَنَـاءً أَنْ تُعَـلِّـمَ جَـاهِـلاً *** فَيَحْسَبُ جَهْلاً أَنَّهُ مِنْـكَ أَعْلَـمُ
مَتَـى يَبْلُـغُ الْبُنْيَـانُ يَوْمًـا تَمَامَهُ *** إِذَا كُنْتَ تَبْنِيهِ وَغَيْـرُكَ يَهْـدِمُ
[صالح بن عبد القُدُّوس]

أَخُو الْعِلْـمِ حَـيٌّ خَـالِدٌ بَعْدَ مَوْتِـهِ *** وَأَوْصَالُهُ تَحْتَ التُّـرَابِ رَمِيـمُ
وَذُو الْجَهْلِ مَيْتٌ وَهُوَ مَاشٍ عَلَى الثَّرَى *** يُظَنُّ مِنَ الأَحْيَـاءِ وَهْوَ عَدِيـمُ
[أبو محمد البطليوسي]

وَإِذَا بُلِيتُ بِجَاهِـلٍ مُتَـحَـامِـلٍ *** يَجِدُ الْمُحَالَ مِنَ الأُمُورِ صَوَابـاً
أَوْلَيْـتُـهُ مِنِّي السُّكُـوتَ وَرُبَّمَـا *** كَانَ السُّكُوتُ عَلَى الْجَوَابِ جَوابًا
[أبو العباس الناشئ]

إِذَا كُنْتَ ذَا عِلْـمٍ وَمَـارَاكَ جَاهِـلٌ *** فَأَعْرِضْ فَفِي تَرْكِ الْجَوَابِ جَوَابُ
وَإِنْ لَمْ يُصِبْ فِي الْقَوْلِ فَاسْكُتْ فَإِنَّمَا *** سُكُوتُكَ عَنْ غَيْرِ الصَّوَابِ صَوَابُ
[القاضي منصور الأزدي]

باب في فضل الفقه وأهله
كَفَى الْفُقَـهَـاءَ أَنَّـهُـمُ هُـدَاةٌ *** وَأَعْلامٌ كَمَا كَـانَ الـرَّسُـولُ
مَـدارُ الـدِّينِ وَالدُّنْيَـا عَلَيْهِـمْ *** وَفَرْضُ النَّاسِ قَوْلُهُمُ الْمَـقُـولُ
[القاضي أبو الطيب الطبري]

وَمَـنْ طَـلَـبَ التَّفَقُّـهَ وَانْتَحَاهُ *** أَنَافَ بِرَأْسِهِ تَـاجُ الْـجَـمَـالِ
[.........]

إِنَّ الْـفَـقِـيـهَ هُـوَ الْفَقِيهُ بِفِعْلِهِ *** لَيْسَ الْفَقِيـهُ بِنُطْقِـهِ وَمَقَـالِـهِ
[الشافعي]

وَعِلْمُ الْفِقْهِ مُعْتَـاصُ الـمَـعانـي *** يُقَصِّرُ دُوْنَهَـا الْبَطَـلُ الصَّؤُولُ
وَمِنْ هَذَا ابْـنُ بَابِـكَ فَـرَّ مِنْـهُ *** وَوَلَّى فَهْـمُـهُ وَبِـهِ فُـلُـولُ
[القاضي أبو الطيب الطبري]

إِنَّ الْفَـقِيـهَ إِذَا غَـوَى وَأَطَاعَـهُ *** قَوْمٌ غَوَوْا مَعَهُ فَضَـاعَ وَضَيَّعَـا
مِثْلُ السَّفِينَةِ إِنْ هَـوَتْ فِي لُجَّـةٍ *** تَغْرَقْ وَيَغْرَقْ كُـلُّ مَا فِيهَا مَعَـا
[.........]

إِذَا مَـا اعْـتَـزَّ ذُو عِـلْـمٍ بِعِلْمٍ *** فَعِلْـمُ الْفِقْـهِ أَوْلَـى بِاعْتِـزَازِ
[........]

فَقِيهُـا وَصُوفِـيًّا فَكُنْ لَيْسَ وَاحِدًا *** فَإِنِّـي وَحَقُّ اللهِ إِيَّـاكَ أَنْصَـحُ
فَذَلِكَ قَاسٍ لَمْ يَذُقْ قَلْبُـهُ تُـقًـى *** وَهَذَا جَهُولٌ كَيْفَ ذُو الْجَهْلِ يَصْلُحُ
[الشافعي]

فَسَـلِ الْفَقِيـهَ تَكُـنْ فَقِيهًـا مِثْلَهُ *** لا خَيْرَ فِي عِلْـمٍ بِغَيْـرِ تَـدَبُّـرِ
[أبو سُليمان الغَنَويّ]

أَلا إِنَّ عِـلْمَ النَّحْوِ قَـدْ بَادَ أَهْلُـهُ *** فَمَا إِنْ تَرَى فِي الْحَيِّ مِنْ بَعْدِهِمْ حَيًّا
سَـأَتْـرُكُهُ تَـرْكَ الْغَـزَالِ لِظِلِّـهِ *** وَأُتْبِعُهُ هَجْراً وَأُوسِـعُهُ نَـأْيـا
وَأَسْمُـو إِلـى الْفِقْهِ الْمُبَـارَكِ إِنَّهُ *** لَيُرْضِيكَ فِي الأُخْرَى ويُحْضِيكَ فِي الدُّنْيَا
هَـلِ الْفِقْـهُ إِلا أَصْلُ دِينِ مُحَمَّدٍ *** فَجَرِّدْ عَزْمًـا وَجَدِّدْ لَـهُ سَعْيَـا
[أبو حيان]

قُلْ لِمَـنْ عَـانَدَ الحَدَيْثَ وَأَضْحَى *** عَائِبًـا أَهْلَـهُ وَمَـنْ يَدَّعِيـهِ
أبِعِـلْـمٍ تَقُـولُ هَـذَا أَبِنْ لِـي *** أَمْ بِجَهْـلٍ فَالْجَهْـلُ خُلُقُ السَّفِيِهِ
أَيُعَابُ الَّذِينَ هُمْ حَفِـظُـوا الدِّيـ *** ـنَ مِنَ التُرَّهَـاتِ وَالـتَّـمْوِيهِ
وَإِلَى قَوْلِـهِـم وَمَـا قَـدْ رَوَوْهُ *** رَاجِعٌ كُلُّ عَـالِـمٍ وَفَـقِـيـهِ
[الإمام: محمد الصُّوري]

أَلا إِنَّ الـحَدِيـثَ أَجَـلُّ عِلْـمٍ *** وَأَشْرَفُهُ الأحَادِيـثُ الْعَـوَالِـي
وَأَنْفَعُ كُلِّ نَـوعٍ مِنْـهُ عِـنْـدِي *** وَأَحْسَـنُـهُ الفَوَائِـدُ وَالأَمَـالِي
فَإِنَّكَ لَـنْ تَـرَى لِلْعِـلْـمِ شَيْئًـا *** تُحَقِّـقُـهُ كَأَفْـوَاهِ الـرِّجَـالِ
فَكُنْ يا صَـاحِ ذَا حِـرْصٍ عَلَيْـهِ *** وَخُذْهُ عَنِ الشُّـيـوخِ بِلا مَلالِ
وَلا تـأْخُذْهُ مِـنْ صُحُفٍ فَتُـرْمَى *** مِنَ التَّصْحِيفِ بِالدَّاءِ الُعـضَـالِ
[الحافظ ابن عساكر]

دِيْـنُ النَّـبِـيِّ مُحَـمَّـدٍ آثَـارُ *** نِعْـمَ الْمَطَيَّةُ لِلْفَتَـى الأَخْبَـارُ
لا تَرْغَبَـنَّ عَنِ الْحَدِيثِ وَأَهْـلِـهِ *** فَالرَأْيُ لَيْـلٌ والْحَـدِيثُ نَهَـارُ
وَلَرُبَّمَا جَهِلَ الْفَتَي طُـرُقَ الْهُـدَى *** وَالشَّمْسُ بَازِغَـةٌ لَـهَـا أَنْـوَارُ
[الإمام أحمد بن حنبل]

تَرَكْتُ مَقَالاتِ الْكَـلامِ جَمِيعَهَـا *** لِمُبْتَدِعٍ يَدْعُو بِهِـنَّ إلى الـرَّدىَ
وَلازَمْتُ أَصْحَابَ الحَدِيـثِ لأَنَّهُمْ *** دُعَاةٌ إِلى سُبُلِ الْمَكَارِمِ وَالْهُـدَى
وَهَلْ تَرَكَ الإِنْسَانُ فِي الـدِّينِ غَايَةً *** إِذَا قَالَ قَلَّدْتُ النَّبِـيّ مُحمَّـداً؟
[خميس بن علي]

اقْتَبِـس الـنَّـحْوَ فَنِعْـمَ المُقْتَبِس *** وَالنَّحْـوُ زَيْنٌ وَجَمَالٌ مُلْتَمَـسْ
صَاحِبُـهُ مُكَـرَّمٌ حَيْـثُ جَلَـسْ *** مَنْ فَاتَهُ فَقَدْ تَعَـمَّى وَانْتَكَـسْ
كَـأَنَّ مَـا فِيهِ مِـنَ العِيِّ خَـرَسْ *** شَتَّانَ مَا بَيْنَ الحِمَـارِ وَالْفَـرَسْ
[........]

الـنَّـحْوُ صَعْـبٌ وَطَويلٌ سُلَّمُهْ *** إِذَا ارْتَقَى فِيهِ الَّذِي لا يَعْـلَمُـهْ
زَلَّ إِلَى الحَضِيـضِ مِنْـهُ قَـدَمُـهُ *** يُرِيـدُ أَنْ يُعْـرِبَـهُ فَيُعْجِـمُـهُ
[رُؤبَةُ بن العجَّاج]

الـنَّـحْوُ يُصْلِحُ مِنْ لِسانِ الألْكَنِ *** وَالمَرْءُ تُكْرِمُـهُ إِذَا لـم يَلْحَـنِ
والـنَّـحوُ مِثلُ المِلْحِ إِنْ أَلْقَيْـتَـهُ *** فِي كل ضِدٍ مِـن طَعامِكَ يَحْسُنِ
وَإِذَا طَـلَبْتَ مِـنَ العُلُـومِ أَجَلَّهَا *** فأَلُّهَا مِنْـهَـا مُقِيـمُ الأَلْسُـنِ
[إسحاق بن خَلَف]

أَيُّهَـا الطَـالِبُ عِلْمًـا نـافِعًـا *** اطْلُبِ النَّحـوَ ودَعْ عَنْكَ الطَمَعْ
إنَّـمَـا النَّـحـوُ قِيـاسٌ يُتَّبَـع *** وبِهِ في كُلِّ عِلـمٍ يُـنْـتَـفَـعْ
[الإمام الكسائي]

وَلا خَيَر في اللَّفْظِ الكَرِيـهِ اسْتِماعُهُ *** وَلا فِي قَبِيحِ اللَّحْنِ والقَصْدُ أزْيَنُ
ويُعْجِبُنِـي زِيُّ الفَتـى وَجَمـالُهُ *** فَيَسْقُطُ مِنْ عَيْنِي سَاعَـةَ يَلْحَـنُ
[العِبْرتائِي الكاتب]

لَعَمْرُكَ مَـا اللَّحْـنُ مِـنْ شِيمَتيِ *** ولا أَنا مِـنْ خَـطَـأٍ أَلْـحَـنُ
ولَكِنَّنِـي قـدْ عَـرَفْـتُ الأَنـامَ *** فَخَاطَبْتُ كُلا بِمَـا يُحْـسِـنُ
[الحسن بن إسحاق اليمني]

غُذِيتُ بِعِلْـمِ النحوِ إذْ دَرَّ ثَدْيَـاً *** فَجِسْمي بِهِ يَنْمِي وَرُوحِي بِهِ تَحيا
وَقَدْ طَـالَ تَضْرَابِـي لِزَيدٍ وَعَمرِهِ *** وما اقْتَرَفَا ذَنْبًـا ولا تَبِعَـا غَيَّـا
ومَا نِلْتُ مِن ضَرْبَيْهِما غَيْرَ شُهْـرَةٍ *** بِفَنٍّ ومًا يُجْدِي اشْتِهَارِي بِهِ شَيَّـا
ألا إِنَّ عِلْمَ النَّحوِ قَـدْ بَـادَ أَهْلُـهُ *** فَمَا إِنْ تَرَى فِي الحَيِّ مِن بَعْدِهِم حَيَّا
سَأَتْـرُكُـهُ تَـرْكَ الغَـزَالِ لِظِلِّـهِ *** وأُتْبِعُـهُ هَجْراً وأُوسِـعُـهُ نَأْيًـا
وأَسْمُـوا إلـى الفِقْـهِ المُبَارَكِ إِنَّهُ *** لَيُرْضِيكَ في الأُخْرَى ويُحْضِيْكَ في الدُّنيا
هَـلِ الفِقْهُ إِلاَّ أصْـلُ دِيـنِ مُحمَّدٍ *** فَجَرِّدْ لَهُ عَزْمًا وَجـدِّدْ لَهُ سَعْيًـا
[أبو حيان]

ألـم تَـرَ أَنَّ العَقْـلَ زَيْـنٌ لأَهْلِهِ *** وَأَنَّ كَمَالَ العَقْلِ طُولُ التَّجَارِبِ
[..........]

وأَفْضَـلُ قَسْـمَ اللهِ لِلْمَـرْءِ عَقْلَهَ *** فليسَ مِنَ الخَيْرَاتِ شَيءٌ يُقَارِبُـهُ
إذَا أَكْمَـلَ الرَّحَمْـنُ للمَرْءِ عَقْلَهُ *** فَقَدْ كَمَلَتْ أَخْـلاقُهُ ومـآرِبُهُ
[.........]

فَبِالعَقْلِ تُسْتَوْفَى الفَضَائِـلُ كُلَّهَـا *** كَمَا الجَهْلُ مُسْتَوفٍ جَمِيعَ الرَّذَائِلِ
[البُسْتي]

والقَوْمُ أشْبَاهٌ وبَيْنَ حُلُـومِـهِـمْ *** بَوْنٌ كَذَاكَ تفَاضُـلُ الأشْيَـاءِ
[عدِيُّ بن الرِّقَاع]

فَمَنْ كَانَ ذَا عَقْلٍ ولـم يَكُ ذا غِنَى *** يَكُونُ كَذِي رِجْلٍ ولَيْسَتْ لَهُ نَعْلُ
ومَن كَانَ ذَا مَالٍ ولم يَكُ ذا حِجَا *** يَكُوْنُ كَذِي نَعْلٍ وَلَيْسَتْ لَهُ رِجْلُ
[علي بن أبي طالب]

إذَا نَادَى الْهَـوَى والْعَقْـلُ يَوْمًـا *** فَصَوْتُ الْعَقْلِ أَوْلَـى أَنْ يُجَابَـا
[القروي]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المعلم ـ قال صلى الله عليه و سلم: (إنما بعثت معلمًا)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متوسطة الشهيد خنوف لخضر :: مكتبة المنتديات-
انتقل الى: